منتدى همسات وذكريات يرحب بكل الضيوف الكرام
لتاا

المياه البيضاء .. الكتاركتا

اذهب الى الأسفل

المياه البيضاء .. الكتاركتا

مُساهمة  سويدان في الثلاثاء مارس 02, 2010 6:19 am

تعريف الكتاركتا

الكتاركتا أو المياه البيضاء.. عبارة عن حالة تكون فيها عدسة العين غير شفافة.. تماماً مثل نظارتك حينما تكون مصنوعة من زجاج شفاف فتستطيع أن ترى بها (إذا كان باقى أجزاء العين والجهاز البصرى سليماً)، أما إذا كانت نظارتك مصنوعة من زجاج "مصنفر" غير شفاف أو شبه شفاف، لن تستطيع أن ترى من خلالها تفاصيل الأشياء، لكنك سترى الضوء فقط أو ربما أكثر قليلاً حسب درجة شفافية زجاج النظارة.

فى أى عمر تحدث الكتاركتا؟

تحدث الكتاركتا فى كل الأعمار.. فقد يولد الطفل وعنده كتاركتا (خلقية) فى عين واحدة أو فى العينين معاً، وقد تحدث الكتاركتا فى سن الشباب. ولكن أكثر أنواع الكتاركتا شيوعاً هو ما يسمى بـ "كتاركتا الشيخوخة" أى التى تحدث بعد سن الأربعين أو الخمسين عاماً.

كتاركتا الشيخوخة

هى كما قلنا- أكثر أنواع الكتاركتا شيوعاً، وهى الكتاركتا الناتجة من التقدم فى العمر وهذا النوع منتشر فى كل أنحاء العالم، ويحدث فى العائلات.. حيث تجد أن الأب والجد مثلاً مصابان بالكتاركتا.. أى أن هناك استعداداً شخصياً فى العائلات.
وفى البلاد الغنية المتقدمة، حيث تتوافر الخدمة الطبية للجميع، لا يوجد تقريباً عمى ناتج عن الكتاركتا، حيث تعالج هذه الحالات أولاً بأول.
أما فى البلاد الفقيرة والنامية فقد يتراكم أعداد المصابين بالكتاركتا والمحرومين من الخدمة الطبية لعلاج هذا المرض، الذى يؤدى إلى العمى، ولكنه عمى يمكن علاجه.
ويمكننا القول باطمئنان إن الكتاركتا هى المرض الذى يفقد البصر، لكن شفاءه واسترداد البصر ثانية ممكن بإذن الله، بشرط توفير الخبرة والإمكانيات الطبية لتشخيصه وعلاجه.
وفى أماكن كثيرة من العالم تحولت دول بأكملها إلى مناطق خالية من الكتاركتا بينما دول أخرى مازال الآلاف من أبنائها محرومين من نعمة البصر لعدم توافر الإمكانات.

أسباب كتاركتا الشيخوخة

السبب المباشر غير معروف على وجه الدقة ولكن ثبت من التجارب المعملية على الحيوانات أن هذا المرض ينتج من اختلال فى التمثيل الغذائى لعدسة العين الشفافة.
هذا الاختلال ينتج من إعطاء حيوان التجارب، جرعات خاصة من أدوية معينة، وينتج عن ذلك حصول العدسة على الطاقة اللازمة للخلايا، لطرد قطرات الماء الداخلية باستمرار إلى داخل عدسة العين من السوائل المحيطة بها.
وهذه المرحلة فى حيوانات التجارب يمكن ع****، فيتم إصلاح التمثيل الغذائى وتتمكن خلايا العدسة مرة أخرى من طرد قطرات الماء من داخل العدسة وتستعيد العدسة شفافيتها.
وهذا العلاج لحالات الكتاركتا المبكرة فى حيوانات التجارب.. عبارة عن قطرات وأدوية تحتوى على فيتامينات ومواد خاصة، تساعد على حسن احتراق "الجليكوز"؛ بنزين الخلايا الحية.
ولقد انتهت التجارب فى الحيوانات إلى أن هذا العلاج لا يجدى، وإذا انتقلت مرحلة الكتاركتا إلى مرحلة تجمد بروتينات ألياف العدسة، فإذا حدث هذا فلا يمكن أن تستعيد العدسة شفافيتها بأى علاج طبى.

علاج كتاركتا الشيخوخة

بناء على تجارب الحيوانات السابق ذكرها ونتائجها التى انتهت إلى إمكان استعادة العدسة شفافيتها، إذا أعطى الحيوان أدوية وقطرات خاصة فى المرحلة المبكرة من المرض، أى فى مرحلة دخول قطرات الماء داخل العدسة أكثر من الطبيعى، فقد انتعشت الآمال فى تطبيق ذات العلاج فى كتاركتا الإنسان.
ولكن للأسف لم يثبت إلى الآن فعالية أى فائدة لأى دواء يعطى كقطرة أو أقراص أو حقن فى استعادة شفافية العدسة البللورية بعد تعتيمها بواسطة الكتاركتا، وذلك للأسباب الآتية:
- أن المريض والطبيب لا يستطيعان تشخيص المرض فى مراحله المبكرة.. إذ أن هذه المراحل لا تؤثر على النظر.. فلا يشكو المريض، ولأن هذه المرحلة لا يمكن اكتشافها بوسائل الفحص الطبية الإكلينيكية المطبقة على الإنسان بما فى ذلك ميكروسكوب (مجهر) المصباح الشقى الذى يكبر صورة العين إلى أربعين ضعفاً.
- أن كل ما قد يحدث فى حيوان التجارب ليس بالضرورة أن يحدث فى الإنسان.
- أن الكتاركتا التى تصل إلى مرحلة يشكو منها المريض بسبب تأثيرها على النظر، ويكتشفها الطبيب بسبب وجود علامات يراها الطبيب تكون الكتاركتا هذه قد وصلت إلى مرحلة (تجمد) أو (تجبن) بروتينات العدسة (بدلاً من ذوبان هذه البروتينات فى ماء العدسة الطبيعية الشفافة).
وهل يمكن أن تعيد لبياض البيضة المسلوقة شفافيتها بعد تجمدها؟.. أو هل يمكن أن تعيد للبن سيولته بعد تجبنه؟


لماذا تحدث الكتاركتا

هناك نوع آخر من كتاركتا الشيخوخة أقل شيوعاً.. فقد قلنا إن العدسة مكونة من ألياف أو أنابيب شعرية متلاصقة، تحتوى على سائل شفاف مذاب فيه بروتينات وأملاح، وهى محاطة بغلاف رقيق شفاف مبطن بطبقة واحدة من الخلايا.. التى تفرز يومياً أليافاً شفافة جديدة.. فمع مرور السنين يتجمع الجزء الأكبر عمراً فى مركز العدسة، ويكون الجزء المكون الأحدث عمراً أقرب إلى غلاف العدسة، والعدسة الطبيعية تحتوى على 65% من وزنها ماء، فإذا استمر تكوين ألياف العدسة طول العمر فى الإنسان فلابد أن يكبر حجم العدسة، وحيث إنه لا يوجد مكان لذلك، ولكى تحتفظ العدسة بحجمها، فلابد أن تفقد بعضاً من محتوياتها من الماء، فتصير أليافها، خاصة فى مركز العدسة، صلبة.. وهذا يؤدى إلى تصلب العدسة عندما يكبر الإنسان..
وإذا زاد هذا التصلب على الحدود الطبيعية، خاصة إذا صاحبه تحول بعض بروتينات العدسات إلى مواد صباغية (ميلانين)، فالنتيجة أن تزيد قوة انكسار العدسة أولاً، ثم تعتم الرؤية ويقل البصر.. وهذا ما يعرف "بكتاركتا نواة العدسة".

أعراض كتاركتا الشيخوخة

الأعراض التى سيتم سردها الآن، قد تساعدك فى استشارة الطبيب المختص، وهو وحده الذى يستطيع التشخيص الدقيق.. وليس الغرض من معرفتها أن تشخص أنت "أيها القارئ العزيز مرضاً عندك أو عند غيرك.. فتشخيص المرض لا يتم إلا بناء على فحص دقيق بأجهزة خاصة، بالإضافة إلى شكوى المريض. إذن فالمعلومات الطبية الواردة هنا، هى من قبيل التثقيف الطبى فقط للعلم بالشىء فقط، ولكنها غير كافية لتشخيص المرض، وبالتالى فلا داعى للوسوسة.
كل ما نرجوه أن تساعد هذه المعلومات على التعاون بين الجمهور والأطباء للحصول على أفضل خدمة طبية وتشخيص المرض فى وقت مبكر والحصول على أفضل علاج فى الوقت المناسب.
ولابد من التنويه بأن بعض الأعراض لهذا المرض أو غيره قد تحدث لأسباب فسيولوجية غير مرضية ولا تحتاج لأى علاج.. ولكن الطبيب الاختصاصى وحده، هو المؤهل للتفرقة فيما بين ما هو طبيعى وما هو مرضى.. وعلينا فقط أن نبلغ الطبيب بما نشعر به بدقة وأمانة ولكن ليس فى مقدورنا كمرضى أو جمهور غير متخصص أن نشخص المرض.

زغللة فى الضوء

- قد يشعر المريض إن نظر إلى مصدر ضوء بتشتت أضواء كثيرة من المصدر الرئيسى للضوء تماماً مثل نفس الإحساس إذا نظرت لهذا الضوء من خلال زجاج نظارة أو زجاج شباك أو خارج سيارة عليه قطرات من الماء، هذه القطرات غير المنتظمة تشتت الضوء.. فتضايق المريض، خاصة إذا كانت هذه القطرات فى منتصف عدسة العين فى المنطقة الموجودة خلف حدقة العين.. أى فى خط إبصار العين.
والملاحظ أن نفس هذا الإحساس، قد يحدث إذا كانت عيناك سليمتين، ولكن زجاج نظارتك أو زجاج الشباك الذى ترى من خلاله غير نظيف أو حتى الجو والهواء معبأ ببخار الماء أو بالغبار، كما قد يحدث ذات الإحساس بسبب مرض آخر فى العين.. يعرفه الطبيب.
- أو من الممكن يشعر أن الإنسان بأن النظر أفضل فى الضوء العادى عن النظر فى الضوء الخافت.
ويحدث هذا عندما تكون عتامة العدسة فى حرفها وليست فى مركزها.. ولذا ففى الضوء العادى تنقبض حدقة العين.. ويكون جزء العدسة الشفاف فى ممر خط الخطر، أما فى الضوء الخافت فتتسع حدقة العين وتتدخل "العتامات" الموجودة فى حرف العدسة فى تكوين صورة أقل وضوحاً على الشبكية.
ويرى الشخص عندما يجلس فى ضوء خافت،حين تتسع حدقة العين، أكثر من صورة للمصدر الواحد للضوء.. فقد شكا أحد المرضى بأنه فى الليالى القمرية.. يرى القمر بالعين الواحدة المصابة أكثر من قمر واحد.
وتفسير ذلك أن حدقة العدسة المصابة بالكتاركتا يكون فيه عادة أجزاء بها عتامة أكثر من أجزاء أخرى، فيكون انكسار الضوء مختلفاً من جزء لآخر فتحدث هذه الشكوى.

ضعف تدريجى فى النظر

كلما زادت عتامة العدسة، وشملت جزءًا أكبر من مركز العدسة، يشعر المريض كأن هناك ستارة بين عينيه وبين المرئيات.. فهو يستطيع أن يرى الأشخاص أو الأشياء تتحرك أمامه، ولكنه لا يستطيع التمييز كعادته سابقاً، مثل ذلك مثل أن تضع أمام عينك السليمة تماماً ورقة شبه شفافة فتستطيع العين حينئذ أن ترى الأشياء أمامها، ولكن لا تستطيع التمييز الدقيق وتستطيع أن تميز الضوء من الظلام، وتستطيع أن تميز الضوء الملون: الأحمر والأخضر والأصفر.. وتستطيع هذه العين المصابة بالكتاركتا أن ترى الضوء الموجه لها من جميع الاتجاهات بسهولة ويسر، إذا كانت باقى أجزاء العين والجهاز العصبى البصرى سليمة.
وتدريجياً تفقد هذه العين المصابة بالكتاركتا القدرة على القراءة أو مشاهدة التليفزيون.. لذات السبب وهو عتامة العدسة (الكتاركتا) الناتج من تجمد البروتينات فى خلاياها.. فهل تستطيع عينك السليمة أن تقرأ أو تشاهد التليفزيون من خلال زجاج شبه شفاف؟..
بالطبع لا.. أما إذا نحيت هذا الزجاج الشفاف جانباً، وبالمقابل إذا أزلت الكتاركتا جراحياً، فالعين تستطيع الرؤية كسابق عهدها
avatar
سويدان
Admin

عدد المساهمات : 761
10 : 2278
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 28/02/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://thkrayat-hamasat.ibda3.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى